مخاطر الذبابة البيضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عاجل مخاطر الذبابة البيضاء

مُساهمة من طرف سوسو في الخميس أكتوبر 22, 2009 6:24 pm

الذباب الأبيض على أشجار مثمرة
ماذا تعرف عن الذباب الأبيض ؟
الذبابة البيضاء حشرة أجنحتها مغطاة بمادة شمعية بيضاء تتغذى بامتصاص عصارة الخلايا النباتية. تضع الإناث على حوامل بأشكال مختلفة على السطح السفلي للأوراق وأحياناً على العلوي. يرقات/ حوريات/ الذباب الأبيض مسطحة بيضاوية الشكل متحركة في عمرها وساكنة في الأعمار التالية، يطلق على الحورية في أعمارها الأولى وفي عمرها الأخير العذراء، والعذارى أكثر الأطوار تميزاً إذ تستخدم كدليل للتمييز بين الأنواع.
تخرج الحشرات الكاملة النمو من غلاف العذراء على شكل حرف T ويبقى غلاف العذراء على الورقة.
ماهي الأضرار التي تسببها الذبابة البيضاء:

- ذبول الأوراق وسقوطها نتيجة امتصاص العصارة الخلوية منها.
- إفراز الندوة العسلية التي تساعد على نمو فطر العفن الأسود وتقلل عملية التمثيل الضوئي مما يؤدي إلى ضعف عام للشجرة وانخفاض القيمة التجارية للثمار.
- كما أنها تلعب دوراً فعالاً في نقل الأمراض الفيروسية .
ملاحظة: إن أكثر الأصناف حساسية للذباب الأبيض هو الليمون الحامض.
ماهي أنواع الذباب الأبيض:
ينتشر في حوض البحر الأبيض المتوسط ثماني أنواع من الذباب الأبيض ، أما في القطر العربي السوري فينتشر أربعة منها فقط، ثلاثة منها لها أهمية اقتصادية والرابع ثانوي يقتصر تواجده في البساتين المهملة.
أهم الأنواع المتواجدة في القطر وأخطرها :
1- الذبابة البيضاء الصوفية : من أهم وأخطر الأنواع المتواجدة في حوض المتوسط تتميز بسهولة كشف مكانها حيث تلاحظ:
-البيوض متوضعة بشكل دوائر أو قوس من دائرة على السطح السفلي للأوراق الناضجة، وأحياناً على الثمار الحديثة العقد عند اشتداد الإصابة.
- اليرقات مغطاة بطبقة شمعية على السطح السفلي للأوراق وعليها ندوة عسلية غزيرة.
- العذارى مغطاة بأهداب شمعية بيضاء مجعدة وكثيفة وهي صعبة المكافحة بسبب تطورها المستمر في ظروف المناخ المتوسطي وأجيالها متداخلة عددها 4-6 أجيال في العام كما أن الحرارة المنخفضة توقف نمو وتطور هذا النوع.
- تقضي الحشرة بياتها الشتوي بطور اليرقة في القطر العربي السوري.
2- ذبابة الحمضيات البيضاء: يتميز هذا النوع :
- مهاجمة الأوراق الفتية
- تضع الأنثى بيوضها على الجانب السفلي بشكل مبعثر بمعدل 150-200 بيضة خلال أربعة أيام.
- البيضة محمولة على حامل قصير ولونها أبيض مصفر عند الوضع تتحول إلى البني قبل الفقس تفقس إلى يرقات لونها أصفر مخضر متحركة في عمرها الأول وثابتة في الأعمار التالية.
- العذراء عديمة الأهداب الشمعية والزوائد الجانبية لكنها تتميز بشكل حرف Y من الخلف.
- تزداد أعداد هذه الحشرة بتوفر الرطوبة الجوية المرتفعة ونقص التهوية في البساتين الكثيفة أو مصدات الرياح الكثيفة.
-تقضي فترة الشتاء في طور العذراء وتظهر الحشرات الكاملة في نهاية شهر نيسان وفي أيار.
3- ذبابة مينيو:
-عوائلها الحمضيات بشكل رئيسي والرمان والأزدرخت والكاكي.
- تتواجد الحشرات الكاملة على السطح السفلي للأوراق القديمة والمتواجدة في الأماكن الكثيفة والظليلة من الشجرة.
- الإناث تحضر عش شمعي ناعم تضع بيوضها بشكل دائرة ضمنه
- البيضة بيضوية الشكل محمولة على حامل لونها أبيض مغبر ضارب للصفرة عند الوضع وقاتم قبل الفقس .
- اليرقة مهدبة بزوائد شمعية جانبية مغبرة وطويلة على ظهرها
- العذراء لونها أصفر مزودة بزوائد شمعية جانبية بشكل أهداب أما الظهر فعليه زوائد شمعية طويلة عددها 6-7 أطول من الجسم نفسه.
4- الذبابة المعروفة باسم Parabemisia myrica :
-إذ تبدو الحشرات الكاملة لهذا النوع مغبرة بلون رمادي مزرق
- الإناث تضع بيوضها على السطح العلوي للأوراق بشكل عشوائي وخاصة على الأطراف وأحياناً على الثمار الحديثة العقد عند الإصابة.
-البيضة لونها مصفر ويصبح قاتم أو داكن بعد يوم من الوضع.
-العذارى لونها أصفر مخضر شاحب تتميز بوجود 13 زوج من الزوائد الشمعية المغزلية طويلة ومتوزعة على محيط الجسم
المكافحة :
لقد بينت التجارب أن أسلوب المكافحة المتكاملة يؤمن سيطرة واعدة للحد من انتشار الذباب الأبيض وهذا الأسلوب يعتمد على الأسس التالية:
1- العمليات الزراعية : وتشمل :
أ‌- التقليم : وهو ضروري للتقليل من الكثافة النباتية التي تؤمن مهد ملائم للذباب الأبيض وعملية التقليم أساسية لتأمين التهوية وإيصال محاليل الرش إلى كامل المجموع الخضري.
ب‌- التخلص من الأعشاب الضارة بين الأشجار
ت‌- تنظيم الري : إذ أن الري الزائد يؤمن رطوبة عالية تساعد على تطور الذبابة كما أنه يؤمن مصدر دائم من النموات الحديثة التي تؤمن مصدر غذائي مستمر للذبابة.
ث‌- التسميد المتوازن : إذ أن التسميد الآزوتي الزائد يؤدي إلى زيادة النموات الحديثة وبالتالي زيادة أعداد الذباب.
2- المكافحة الحيوية: لقد أظهرت الدراسات أن المكافحة الكيميائية غير كافية إذ أنها تقضي على الذبابة البيضاء بشكل مؤقت ولكن غالباً ما تظهر بشكل أقوى بعد فترة ، لذلك لابد من اللجوء إلى الحشرات المفترسة للذباب الأبيض.
أ- حشرة أبي العيد : حيث تتغذى حشرات ويرقات هذا النوع على يرقات وبيوض الذباب الأبيض نوع فلوكوسيوس، تتميز بلونها البني المصفر مع وجود هلال على غمد من الأجنحة، الأعين لونها أسود والأرجل لونها عسلي ، اليرقة لونها أبيض مزغب لها ثلاث أزواج من الأرجل ، العذراء مكبلة لونها أبيض مزغبة بزغب أسود مع بقعة غامقة في منتصف العذراء.
ب- حشرة مفترس المن : حشرة متوسطة الحجم تمتاز بلونها الأخضر الضارب إلى الأصفر تضع بيوضها على حوامل في مجاميع على السطح السفلي للأوراق ، تفترس يرقات الذباب الأبيض ، العذراء كروية داخل شرنقة حريرية بيضاء.
ج- الحشرة المعروفة باسم Conventia Psociformis : حشرة صغيرة الحجم طولها من 7-8 مم ، الأجنحة مغطاة بإفرازات شمعية بيضاء تضع البيوض منفردة، اليرقات لونها برتقالي مع تقطعات لونها أبيض تفترص بيوض الذباب الأبيض لاسيما نوع فلوكوسيوس.
د- الطفيل المماثل للطفيل Cales noacki: انتشاره محدود ، لونه أصفر ، وجد داخل عذارى الذباب الأبيض
المكافحة الحيوية:
عند وصول الإصابة بالذباب الأبيض مستوى الحد الاقتصادي البالغ من 5-10 يرقات قديمة بالنسبة للكليمنتين و 20-30 يرقة للبرتقال أو الليمون تصبح الأعداء الطبيعية غير فعالة ولابد من اللجوء إلى المكافحة الكيميائية باستخدام الزيوت الصيفية بمعدل 1-1.5 % رشاً على الطور المجنح كلما ظهر.
avatar
سوسو
زراعى نشيط
زراعى نشيط

انثى عدد الرسائل : 40
البلد : بلد مليون ونصف المليون شهيد
العمل : طالبة في فرع agronomie
تاريخ التسجيل : 23/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى